الرئيسية / المشرف العام / محبّـته صلّى الله عليه وسلّم – عمار رقبة الشرفي

محبّـته صلّى الله عليه وسلّم – عمار رقبة الشرفي

Print Friendly, PDF & Email

 

  • الحمدلة:

الحمد لله الذي اختصّ محمّد بالشّفاعة والكوثر، وجعله خير من بعث إلى سائر المخلوقات من الجنّ والبشر.

 

  • الشهادتان:

 

  • محبّةٌ الله من غير اتباع المصطفى لا تنال، وغفرانه من دونها محال:

يقول تعالى:{ قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ} [ آل عمران 31].

  • حبّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم مقرون باتباع هديه، ودخول الجنان منوط بتطبيق سنّته:

 

  • “من أحيا سنتي فقد أحبني ومن أحبني كان معي فى الجنة”  السجزي عن أنس.

 

  • محبّته صلّى الله عليه وسلّم واجبةٌ على بني الإسلام، تقدّم على النّفس والمال وسائر الأنام، لا يكمل الإيمان بغيرها، ولا تولج الجنان بفقدها:

 

  • يقول تعالى:{ النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنْفُسِهِمْ} [ الأحزاب 6].

 

  • و يقول جلّ من قائل :{ قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ} [ التوبة 24].

 

  • عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ: “لَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا وَحَتَّى يُقْذَفَ فِي النَّارِ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ أَنْ يَعُودَ فِي الْكُفْرِ بَعْدَ أَنْ نَجَّاهُ اللَّهُ مِنْهُ وَلَا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِنْ وَلَدِهِ وَوَالِدِهِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ” أخرجه أحمد في مسنده.

 

  • عَبْدَ اللَّهِ بْنَ هِشَامٍ ، قَالَ : كُنَّا مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ آخِذٌ بِيَدِ عُمَرَ بْنِ الْخَطَّابِ ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ إِلا نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : “لا ، وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ، حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ ، فَقَالَ لَهُ عُمَرُ : فَإِنَّهُ الآنَ ، وَاللَّهِ لأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : الآنَ يَا عُمَرُ” أخرجه البخاري.

 

  • محبّته صلّى الله عليه وسلّم جواز المحبين إلى الجنان، وهي في الفردوس سرّ صحبة العدنان:

عنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ أَنَّ أَعْرَابِيًّا قَالَ لِرَسُولِ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- مَتَى السَّاعَةُ قَالَ لَهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ” مَا أَعْدَدْتَ لَهَا “. قَالَ حُبَّ اللَّهِ وَرَسُولِهِ. قَالَ ” أَنْتَ مَعَ مَنْ أَحْبَبْتَ “. أخرجه مسلم.

 

  • حبّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم في الشعر العربي:

بأبي وأمي أنت يا خير الورى *** وصلاة ربي والسلام معطرا

لك يا رسول الله صدق محبة *** وبفيضها شهد اللسان وعبرا

لك يا رسول الله صدق محبة *** فاقت محبة من على وجه الثرى

لك يا رسول الله صدق محبة *** لا تنتهي أبدا ولن تتغيرا.

عن عمار رقبة الشرفي

- مجاز في القراءات العشر المتواترة من طريق الشاطبية والدرة. - مجاز في الكتب التسعة بالسند المتصل وبعدد من كتب الحديث الشريف. - شهادة تخرّج في العلوم الشّرعية والعربية من معهد بدرالدّين الحسني بدمشق. - شهادة الدّورة التّأهيليّة للدّعاة. - إجازة تخرج (ليسانس) من معهد الدّعوة الجامعي (فرع دمشق) في الدراسات الإسلاميّة والعربيّة. - ديبلوم ماجيستير في الفقه المقارن (تحقيق جزء من كتاب عيون الأدلّة - للقاضي أبي الحسن علي بن أحمد المالكي البغدادي المعروف بابن القصار (ت :398هـ - 1008م- قسم المعاملات. - مؤسس ومدير معهد اقرأ للقرآن وعلومه، باب الزوار- الجزائر العاصمة http://iqraadz.com/ - المؤسس والمشرف العام على موقع المكتبة الجزائرية الشّاملة http://www.shamela-dz.net/

شاهد أيضاً

الوقت في حياة المسلم – الأستاذ عمار رقبة الشرفي

الحمدلة: الحمد لله المقسم بالأوقات، مدبّر الأرض والسماوات، المتصرّف جلّ جلاله في كلّ المخلوقات. الشهادتان: …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *