الرئيسية / مقالات و دراسات / مقالات جزائرية / الغيبة الإلكترونية – الدكتور محمد العربي الشايشي الجزائري

الغيبة الإلكترونية – الدكتور محمد العربي الشايشي الجزائري

Print Friendly, PDF & Email

يعمد الكثير من مستخدمي شبكات التواصل إلى جعل هذه الشبكات وسيلة من وسائل اللهو والترفيه وتفريج الهموم…

بيد أن الأمر تطور، فصارت لدى بعضهم مدخلا من مداخل الشيطان للوقوع في المعصية بطريقة جديدة لم تُعهد عند الآباء والأجداد…

فمجتمع الآباء والأجداد كانت تنتشر فيه الغيبة والنميمة والكذب والبهتان و القذف، ولكن على الأقل كان قائلُها معروفا، وما دام معروفا فإنه يتكلم بما رأت عيناه وسمعت أذناه فقط بكل تحفظ وحذرٍ، إما خوفا من خصمه ، أو من الناس حتى لا يتهموه بالإفراط ، وكان مستمعوها – آنذاك- أهل الحي أو القرية على أكثر تقدير.

وفي أيامنا هذه، وفي خضم هذا التقدم التكنولوجي الهائل وتقنيات الاتصال المتطورة سلكت الغيبة والنميمة طرقا إلكترونية بشعة متطورة غير معهودة سلفا،
فأضحت وسيلة للثأر المفرط، والبهتان، وتلفيق التهم، والتهجم… وأحيانا تلبس لباسا براقا صُنع من جلد النصيحة والشفقة… قائلُها غيرُ معروفٍ غالبا؛
وبالتالي يتكلم بما شاء سواء رأت عيناه أم لا، وسواء سمعت أذناه أم لا. والمستمعون لها عددهم غير متناهي؛ منهم من يعرف المتكلَّم فيه ومنهم من لا يعرفه، ومنهم من يهمه أمره ومنهم من لا يهمه.
ولعلّ إثم هذه الأخيرة يكون أعظم من تلك البدائية
التي كانت عند الأجداد؛
لأن الإثم كما أنه يعظم بحرمة الزمان والمكان فإنه يعظم بكثرة مفاسده.
وليعلم الإنسان أنه من هذه الدنيا راحل إلى دار أخرى يحاسب فيها على دقيق العمل وجليله، ويكشف فيها كل مستور، وتشهد الألسنة والأيدي بما اقترفت،
وعند ذلك يقع الندم ، ولاتَ حين مَندَم ، و في الحديث: ﴿ يعذب الله اللسان بعذاب لا يعذب به شيء من الجوارح فيقول يا رب عذبتني بعذاب لم تعذب به شيء من الجوارح ، فيقال له خرجت منك الكلمة فبلغت مشارق الأرض ومغاربها فسفك بها الدم الحرام وانتهك به العرض الحرام و انتهب بها المال الحرام ، وعزتي وجلالي لأعذبنك بعذاب لا أعذب به أحدا من الجوارح ﴾ (رواه أبونعيم)…

بعدها قصاص عادل، يفني الحسنات، ويضاعف السيئات،
عند ذلك يدرك هؤلاء حقيقة المفلس…وإن غدا لناظره لقريب.

عن عمار رقبة الشرفي

- مجاز في القراءات العشر المتواترة من طريق الشاطبية والدرة. - مجاز في الكتب التسعة بالسند المتصل وبعدد من كتب الحديث الشريف. - شهادة تخرّج في العلوم الشّرعية والعربية من معهد بدرالدّين الحسني بدمشق. - شهادة الدّورة التّأهيليّة للدّعاة. - إجازة تخرج (ليسانس) من معهد الدّعوة الجامعي (فرع دمشق) في الدراسات الإسلاميّة والعربيّة. - ديبلوم ماجيستير في الفقه المقارن (تحقيق جزء من كتاب عيون الأدلّة - للقاضي أبي الحسن علي بن أحمد المالكي البغدادي المعروف بابن القصار (ت :398هـ - 1008م- قسم المعاملات. - مؤسس ومدير معهد اقرأ للقرآن وعلومه، باب الزوار- الجزائر العاصمة http://iqraadz.com/ - المؤسس والمشرف العام على موقع المكتبة الجزائرية الشّاملة http://www.shamela-dz.net/

شاهد أيضاً

محمد الهادي الحسني: صيغة منتهى المواهب – أ.د عبد الرزاق قسوم

الأستاذ محمد الهادي الحسني رجل رزقه الله من الملكات والمواهب ما يمكن وصفه بلغة فقهاء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *