الرئيسية / مقالات و دراسات / مقالات جزائرية / دمعة على الأستاذ عبد الوهاب حمودة -الأستاذ الدكتور مولود عويمر

دمعة على الأستاذ عبد الوهاب حمودة -الأستاذ الدكتور مولود عويمر

Print Friendly, PDF & Email

توفي الأستاذ عبد الوهاب حمودة ليلة أمس 10 أكتوبر 2017 بعد صراع طويل مع المرض.
ولد الأستاذ عبد الوهاب في عام 1939 بالجزائر العاصمة، ودرس في ثانوية المقراني (حاليا)، ثم درس في جامعة الجزائر حيث تحصل على شهادة الليسانس في الآداب.

وكان من أنشط الطلبة، وقد ساهم في تأسيس مسجد الطلبة، وإصدار مجلة “ماذا أعرف عن الإسلام؟” باللغة الفرنسية، وكذلك نشر فكر أستاذه مالك بن نبي في الوسط الطلابي.
سجل في جامعة السوربون لتحضير شهادة الدكتوراه مع المستشرق المعروف روجيه أرنالدز لكنه لم يستطع إتمام كتابة أطروحته بسبب أعماله الإدارية المتعددة، فقد عمل مديرا لمعهد العلوم الاجتماعية ثم انتدب إلى وزارة الشؤون الدينية والأوقاف حيث عيّن مسؤولا عن مديرية إحياء التراث.

وبعدها مسؤولا عن مديرية الثقافة الإسلامية، وأخيرا أمينا عاما لهذه الوزارة في عهد صديقه الوزير الدكتور سعيد شيبان.

وأشرف خلال هذه الفترة على إعداد الملتقيات السنوية للفكر الإسلامي التي كانت تستضيف نخبة من العلماء والمفكرين العرب والمسلمين وكذلك المستشرقين لمناقشة قضايا فكرية تراثية ومعاصرة.

تعارفنا في عام 2001 على هامش الملتقى الدولي الذي نظمه المجلس الإسلامي الأعلى حول موضوع “حوار الثقافات والحضارات”.

وتعمقت علاقاتنا بعد ذلك، والتقينا مرات عديدة في مناسبات علمية، وكانت آخرها الندوة التأبينية التي نظمتها جمعية العلماء الجزائريين بنادي الترقي يوم السبت 2 رمضان 1432 الموافق لـ21 جويلية 2012م حول المفكر رجاء غارودي (أنظر الصورة المرفقة).

وقد ترأسها الدكتور عبد الرزاق قسوم رئيس الجمعية، وشارك فيها الدكتور سعيد شيبان، والأستاذ عبد الوهاب حمودة، وكاتب هذه السطور.

وتحدث الأستاذ عبد الوهاب حمودة عن فكر غارودي من خلال قراءة نصوص مختارة من كتبه، ثم تحليلها تحليلا دقيقا كشف تنوّع اهتمامات هذا المفكر المسلم، وعمق دراسته لقضايا واقعنا المعاصر.
رحم الله الأستاذ عبد الوهاب، وأسكنه فسيح جنانه، ورزق أهله الصبر والسلوان. إنا لله وإنا إليه راجعون.

عن عمار رقبة الشرفي

- مجاز في القراءات العشر المتواترة من طريق الشاطبية والدرة. - مجاز في الكتب التسعة بالسند المتصل وبعدد من كتب الحديث الشريف. - شهادة تخرّج في العلوم الشّرعية والعربية من معهد بدرالدّين الحسني بدمشق. - شهادة الدّورة التّأهيليّة للدّعاة. - إجازة تخرج (ليسانس) من معهد الدّعوة الجامعي (فرع دمشق) في الدراسات الإسلاميّة والعربيّة. - ديبلوم ماجيستير في الفقه المقارن (تحقيق جزء من كتاب عيون الأدلّة - للقاضي أبي الحسن علي بن أحمد المالكي البغدادي المعروف بابن القصار (ت :398هـ - 1008م- قسم المعاملات. - مؤسس ومدير معهد اقرأ للقرآن وعلومه، باب الزوار- الجزائر العاصمةhttp://iqraadz.com/ - المؤسس والمشرف العام على موقع المكتبة الجزائرية الشّاملة http://www.shamela-dz.net/ - خطيب مسجد مصعب بن عمير – باب الزوار- الجزائر

شاهد أيضاً

ما جمعته يد الله لا تفرقه يد الشيطان – الإمام عبد الحميد بن باديس

إن أبناء يعرب وأبناء مازيغ قد جمع بينهم الإسلام منذ بضع عشرة قرنا، ثم دأبت تلك القرون تمزج ما بينهم في الشدة والرخاء، وتؤلف بينهم في العسر واليسر، وتوحدهم في السراء والضراء، حتى كونت منهم منذ أحقاب بعيدة عنصراً مسلما جزائرياً، أمه الجزائر وأبوه الإسلام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *