الرئيسية / مقالات و دراسات / مقالات جزائرية / حــدّثونــا عن الرجـــولة – الأستاذ محمـد الهــادي الحسَــني

حــدّثونــا عن الرجـــولة – الأستاذ محمـد الهــادي الحسَــني

Print Friendly, PDF & Email

كلمة الدكتور يوسف نواسة عن “الرجولة..” المنشورة في جريدة الخبر في يوم 25/6/2020 ذكرتني بإحدى قيم الشعب الجزائري الذي عاش عليها قرونا عديدة، بما فيها القرن وثلثه الذي ابتلي فيه بأقذر “استعمار” وأكثره نذالة ووحشية، وهو “الاستعمار” الفرنسي، الصليبي.

إن الرجولة ليست هي “كمال الأجسام” وضخامتها، فكم من امرئ كان “سمين الضواحي”، يكاد يحجب الشمس والهواء – بطوله وضخامته – عن غيره، ولكنه لا يصل إلى “وزن الذبابة” في عالم القيم، ومنها قيمة الرجولة.

إن هذه القيمة بدأت تنهار وتتلاشى في المجتمع الجزائري مع استرجاع استقلالنا، حيث راح بعض المسئولين يتصرفون تصرفات تمس “رجولة” بعض من هم تحت مسئوليتهم، خاصة من كانت لديه “قابلية النزول عن الرجولة”، خاصة من لم تضطره الظروف إلى ذلك..

لقد حرصت الحركة الوطنية الجزائرية بشقيها: الحضاري، ممثلا في جمعية العلماء، والسياسي، ممثلا في حزب الشعب الجزائري وما نسل منه، حرصت هذه الحركة الوطنية على تربية أعضائها على قيمة “الرجولة”، رغم الظروف القاسية التي كانت تدعو إلى عدم التشدد في هذه القيمة.

وكان الإمام ابن باديس يربي تلامذته على “الرجولة” ويوصي الجزائريين بالعضّ بالنواجذ على هذه “الرجولة”، وكان هو نفسه فنا في الرجولة”، كما قال عنه أخوه الإمام الإبراهيمي، الذي كان يردد في أحاديثه “أن الفقر في الرجال أتعس من الفقر في المال، لأن الفقر في الرجال لا يجبره المال، أما المال فإن الرجولة كفيلة به قادرة على تحصيله”. (البصائر في 18-7-1949).

إن هذه “الرجولة” هي التي دفعت المعتمد بن عباد إلى أن يقول لمن حذّره من الاستنصار بيوسف بن تاشفين: “لأن أكون راعي إبل عند ابن تاشفين أحب إليّ من أن أكون راعي خنازير عند ألفونسو النصراني”..

إن السياسة التي انتهجت في الجزائر في العشريتين الأخيرتين كادت تقضي على ما تبقى من “رجولة” في الجزائر، خاصة أنها أصابت بعض “الأئمة” والقائمين على الشأن الديني، لدرجة “التبرك” بـ “كادر” إنسان كان سببا في كثير من مآسي الجزائر بتحطيمه للقيم التي اعتبرها “طابوهات”، وإشاعته الفساد السياسي والاقتصادي والتربوي في الجزائر، حتى استشرى الفساد في برها وبحرها وجوّها..

وكدنا نصيح مع الدهر: لقد ذهب الناس، ومات الكمال وصاح الدهر: أين الرجال؟ إن الإسلام هو “دين الرجولة”، وهو ما بسطه الدكتور عبد الكريم صالح في كتاب تحت عنوان: “معالم الرجولة في القرآن الكريم”.

لقد دعا الأخ يوسف نواسة إلى تنشئة أبنائنا تنشئة “رجولية” في البيوت والمدارس والمساجد وإلا فسينشأ جيل جديد اخترع له الإمام الإبراهيمي اسما هو “الجزائريونات”، وسمّى هذا الجمع “جمع مخنث سالم”.

عن عمار رقبة الشرفي

- مجاز في القراءات العشر المتواترة من طريق الشاطبية والدرة. - مجاز في الكتب التسعة بالسند المتصل وبعدد من كتب الحديث الشريف. - شهادة تخرّج في العلوم الشّرعية والعربية من معهد بدرالدّين الحسني بدمشق. - شهادة الدّورة التّأهيليّة للدّعاة. - إجازة تخرج (ليسانس) من معهد الدّعوة الجامعي (فرع دمشق) في الدراسات الإسلاميّة والعربيّة. - ديبلوم ماجيستير في الفقه المقارن (تحقيق جزء من كتاب عيون الأدلّة - للقاضي أبي الحسن علي بن أحمد المالكي البغدادي المعروف بابن القصار (ت :398هـ - 1008م- قسم المعاملات. - مؤسس ومدير معهد اقرأ للقرآن وعلومه، باب الزوار- الجزائر العاصمة http://iqraadz.com/ - المؤسس والمشرف العام على موقع المكتبة الجزائرية الشّاملة http://www.shamela-dz.net/

شاهد أيضاً

الغيبة الإلكترونية – الدكتور محمد العربي الشايشي الجزائري

يعمد الكثير من مستخدمي شبكات التواصل إلى جعل هذه الشبكات وسيلة من وسائل اللهو والترفيه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *